النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    طالب/مشرف منبر مدرسة أبناء الوافدين (فصول مجلس الآباء) (العين) الصورة الرمزية عبدالرحمن محمد الصباغ
    تاريخ التسجيل
    8 / 10 / 2007
    الدولة
    alain
    المشاركات
    66
    Post Thanks / Like
    like
    0
    liked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    7

    تقرير عن بديع الزمان الهمذاني

    [SIZE="6"]بسم الله الرحمن الرحيم

    الإمارات العربية المتـحدة إدارة منطقة العين التعليمية



    المقدمة :
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين :
    أبو الفضل أحمد بن الحسين بن يحي بن سعيد المعروف ببديع الزمان الهمذاني ( 358 ه / 969 م ) كاتب وأديب من أسرة عربية ذات مكانة علمية مرموقة استوطنت همذان وبها ولد بديع الزمان فنسب إليها ، فقد كان يفتخر بأصله العربي إذ كتب في أحد رسائله لأبي الفضل الأسفرائيني : (( إني عبد الشيخ واسمي أحمد وهمذان المولد وتغلب المورد ومضر المحتدد )) . وقد تمكن بديع الزمان بفضل أصله العربي وموطنه الفارسي من امتلاك الثقافتين العربية والفارسية وتضلعه في آدابهما فكان لغوياً وأديباً وشاعراً وراوية حديث .
    العرض :
    وأقبل بديع الزمان على مجالس الأدباء والشعراء في أصفهان ، وسرعان ماجذب إليه الأنظار ببراعته وقوة حافظته حتى إنه كان يحفظ وينشد الشعر لم يسمعه قط – وهو أكثر من خمسين بيتاً إلا مرة واحدة فيحفظها كلها ويؤديها من أولها إلى آخرها ولا يخرم حرفاً ، وينظر في الأربعة أو الخمسة أوراق من كتاب لم يعرفه ولم يره نظرة واحدة خفيفة ثم يهذها عن ظهر قلب هذا ويسردها سرداً . وكان الهمذاني يميل إلى الإسجاع والإغراب والأحاجي وكان بارعاً متفرداً في هذا الباب يروى أنه كان يقترح عمل قصيدة وإنشاء رسالة في معنى بديع وباب غريب فيفرع ، وكان ربما كتب الكتاب المقترح عليه فيبتدئ بآخره ثم هلم جراً إلى أوله ، ويخرجه كأحسن شيء وأملحه ، وعرف بسرعة بديهته وحضور ذهنه وقدرته الفائقة على النظم والإرتجال لا يكاد يباديه أحد أو يجاريه إنسان ،فكان يقترح عليه كل عويص و وعسير من النظم والنثر فيرجله أسرع من الطرف على ريق لم يبلغه ونفس لا يقطعه ، وكلامه كله عفو الساعة وفيض اليد ومسارقة القلم ومسابقة اليد للفم ، وكان يترجم ما يقترح عليه من الأبيات الفارسية المشتملة على المعاني الغربية بالأبيات العربية .


    الرحيل إلى نيسابور :
    إلا أن السني المتعصب للعرب لم يستطع الإندماج في مجتمع بني بويه وبلاط الصاحب بن عباد الشيعي الخالص ولم يطل مقام بديع الزمان بأصفهان ، فتركها إلى جرحان حيث أقام في كنف أبي سعيد محمد بن منصور ، واتصل بأميرها شمس المعالي قابوس بن وشمكير أمير الدولة الزبادية وكان أديباً بليغاً وله معه مراسلات بديعية ، غير أن لم يلبث أن غادر جرحان لخلاف بينه وبين أبي سعيد فاتجه إلى نيسابور سنة ( 382 ه/ 992 م ) وكانت نيسابور أعظم مدن خراسان في ذلك الوقت وكانت ملتقى العلماء وأعلام الفكر والأدب ، وكان العلماء والأدباء كثيراً ما يعرجون عليها في رحلاتهم بين المشرق والعراق ، فيقيمون فيها بعض الوقت . وذاعت شهرة بديع الزمان في نيسابور بعد مناظرته الشهيرة مع العالم الأديب " أبي بكر محمد بن العباس الخوارزمي " وانتصاره عليه بشكل لفن الأنظار إلى قدراته الأدبية الفذة فطار بذلك صيته وعلت شهرته ، واستطاع بديع الزمان خلال فترة إقامته بنيسابور إملاء عدد كبير من المقامات بلغت أربعمائة مقامة ، وقد اتصل خلالها بعدد كبير من أدباء نيسابور وأعلامها مثل : الأديب أبي نصر سهل بن المرزيان ،وأبي جعفر الميكالي أحد وجهاء آل ميكال المقدمين ، وقد مدحه بديع الزمان ونال عطاءه ، كما كانت له صلة طيبة بواحد من أكبر وجهاء نيسابور وهو أبو الطيب سهل بن محمد الصعلوكي وكانت له حظوة ومكانة كبيرة عنده . وطاب المقام لبديع الزمان بنيسابور بعدما نال من الشهرة والحظوة ، ورغب في الإستقرار بها ، ولكن حساده ومنافسيه سعو بالوشاية ضده والدسائس عليه حتى أوغروا عليه أبا جعفر الميكالي ، والصعلوكي فحرم مما كان ينعم به من الشهرة والجاه والعطاء .
    ولم يمضي عام على قدومه إلى نيسابور حتى كان قد خرج منه في أوائل سنة ( 383 ه / 993 م) إلى سرخس حيث اتصل بالسلطان محمود الغزنوي الذي قربه وأحسن إليه ، وأغدق عليه من عطاياه ، وهناك تعرف على عدد كبير من أعيان سرخس وعلمائها ، ولكنه لم يلبث أن شد عصا الترحال إلى بجستان فلقي ترحيباً كبيراً من أميرها " خلف بن أحمد " ووجد في كنفه عيشاً رغداً وحياة ناعمة هانئة ، ومكانة كريمة ، ولكن دسائس الحساد ومكائد المنافسين سرعان ما أفسدت ما بينه وبين الأمير ، فتغير عليه وعند إذٍ رحل إلى بوشينج ، وهناك توثقت صلته بالوزير أبي نصر الميكالي وبعد أن استقر بها زمناً رحل إلى هراة .

    الإستقرار في هراة : كان سرور الهمذاني كبيراً في هذه البلدة وبالرغم مما شهدته تلك المدينة من الإضرابات –نتيجة الحروب الكثيرة التي تعرضت لها ، وتغير الولاة عليها والمحن المختلفة التي أصابتها من غلاء وفقر ومصادرات وأمراض ، فإن الهمذاني فضل الإستقرار بها وعاش فيها حتى توفي .
    وكان بديع الزمان يرصد كل ما يحدث بها من ظواهر اجتماعية وأحداث سياسية ، ونكبات اقتصادية ومعارك حربية ويسجل كل مايراه من الجوانب السلبية التي سادت نواحي الحياة المختلفة في عصره ، حتى غدت رسائله مصدراً مهماً من مصادر التاريخ الإجتماعي لهراة في العقد الأخير من القرن الرابع الهجري . وفي هراة استطاع الهمذاني أن يصيب قدراً كبيراً من الثراء ، وأن يحقق نجاحاً ملحوظاً في نشاطه التجاري ، فتوسعت علاقاته التجارية حتى بلغت مدينة بلخ ، وقد ساعده على ذلك على زواجه من ابنة أبي علي الحسين الخشنامي – أحد أعيان هراة بالإضافة إلى رعاية الوزير أبي نصر الميكال له وتوطد علاقته بحاكم هراة " أبي عامر عدنان بن محمد الضبي " وأب العباس الفضل بن أحمد الإسفراييني وزير السلطان محمود الغزنوني .
    من أقول العلماء فيه : قال عنه الثعالبي :هو بديع الزمان ومعجزة همذان ، ونادرة الفلك ، وبكر عطارد ،وفرد الدهر ،وغرة العصور و من لم يدرك قرينه في النثر وملحه ،وغرر النظم ونكته ،ولم ير أن أحداً بلغ مبلغه من الأدب وسره وجاء بمثل إعجازه وسمره فإنه كان صاحب عجائب وبدائع وغرائب .
    ويصف الحاكم أبو سعيد عبد الرحمن بن دست جامع رسائل الهمذاني بقوله : وكان أبو الفضل طلق البديهة ،سمح القريحة شديد العارضة زلال الكلام عذبه ،فصيح اللسان غضبه إن دعا الكتابة أجابته عفواً وأعطته قيادتها صفواً أو القوافي أتته ملء الصدور على القوافي ثم كانت له طرق في الفروع هو افترعها ،وسنن في المعاني هو اخترعها .
    رسائل بديع الزمان : على الرغم من الشهرة الواسعة التي حققها بديع الزمان كأديب ورائد من رواد فن المقامة في الأدب العربي ،وشاعر متميز فإنه لم يترك نتاجاً أدبياً كبيراً ، حيث لم يقدم طوال عمره سوى ثلاثة مصنفات هي : الرسائل ، والمقامات ، والديوان ولكنه بالرغم من قلة انتاجه فقد ترك بصمات واضحة على الأدب العربي وكان واحداً من أبرز رواده ومن المبدعين القلائل الذين ابتكروا ألواناً من الأدب لم يسبقهم إليها غيرهم .
    وقد برع الهمذاني في فن الرسائل كغيره من كبار أدباء عصره في القرن الرابع هجري ، الذي كان من أزهى عصور النثر
    الفني ، والكتابة الأدبية في تاريخ الأدب العربي فقد كان القرن الرابع هو العصر الذهبي لكتابة الرسائل ، واتسمت الكتابة فيه بالإغراق .
    وقد انقسمت الرسائل تبعاً لأغراضها وأساليبها إلى نوعين :
    الرسائل الديوانية : وهي التي تكتب في شؤون الدولة وتسجل الأحداث التاريخية أو الأوامر والتوجيهات الرسمية إلى الولاة والأمراء والقواد وكبار الموظفين في الدولة .
    الرسائل الإخوانية : وهي التي يكتبها الأدباء عامة من غير العاملين في دواوين الدولة وهي غير محددة في موضوعات معينة ، وإنمات يكتبها الأدباء في مناسبات خاصة . ومن أشهر كتاب تلك الرسائل ( أبو حيان التوحيدي – وأبو بكر الخوارزمي – وبديع الزمان الهمذاني ) .
    وتناول الهمذاني في رسائله العديد من الأغراض منها : ( كالمدح والهجاء والشكوى والعتاب والتهنئة والإعتذار والإستعطاف والإستجداء والنصح والإرشاد والصداقة والإخاء والفخر والإعتزاز بالنفس )
    مقامات بديع الزمان :
    ترجه شهرة بديع الزمان الهمذاني إلى مقاماته الشهيرة التي كان له فضل السبق إليها ، فهو أوب من ابتكر فكرتها وأطلق عليها هذا الإسم حتى اشتهر بها وقد أعجب كثير من الأدباء بهذا اللون الجديد من فنون الأدب فاقتفوا أثره ونسجوا على منواله .
    أصل المقامة في اللغة :المجلس والجماعة من الناس وقد أطلقت على المحاضرة كما أطلقت على المجالس التي كان يستقبل فيها الخلفاء الأدياء والعلماء ، ويذكر الثعالبي في ترجمته لبديع الزمان أنه أملى أربعمائة بنيسابور ولكن الذي وصلنا منها لا يتجاوز اثنتين وخمسين فقط وقد اخترع الهمذاني بطلين لمقاماته سمى أحدهما عيسى بن هشام ، الآخر أبا الفتح الإسكندري وحعل الأول رواية والآخر بطلاً مغامراً ، ولم يحرص بديع الزمان على أن يظهر أبا الفتح في جميع المقامات بل كان يقلل من شأن مغامراته أحياناً ويغفل ذكره أحياناً وشخصية أبا الفتح الإسكندري شخصية مثيرة متعددة الجوانب تثير العجب وتدعو إلى الإعجاب ، فهو يحترف الكدية ( التسول ) ويتميز بالفصاحة باللسان والبراعة في الشعر كما أنه شخصية فكاهية مرحة يتسم بالذكاء وخفة الظل محب للمغامرة وارتياد المجهول .
    وموضوعات المقامات في معظمها ذات صلة بالناس وتتعلق بالحياة اليومية والمشكلات العامة وتصور أخلاق المعاصرين .

    بديع الزمان شاعراً : لم يكن الهمذاني وحده من بين أدباء عصر الذي اقتحم ميدان الشعر فإن كثيراً من معاصريه مارسوا نظم الشعر حتى أصبح ذلك تقليداً متبعاً عند قداما الكتاب الذين حافظو على تلك الظاهرة وتوارثوها حتى أننا لنجد أثراً منها لدى كثير من الكتاب في العصر الحديث مثل ( عباس محمود العقاد وابراهيم عبد القادر المازني ومصطفى صادق الرافعي وطه حسين )
    ويحتل المديح الجانب الأكبر من ديوان الهمذاني وتتوزع بقية الأغراض في الجزء المتبقي من الديوان ويتفاوت شعره من حيث الجودة وأجود شعره في أغراض المدح فإذا كتب في غيره من الأغراض قل نصيبه من الجودة وصارت طبيعة الكاتب هي الغالية عليه .
    ومن شعره الجيد في الحكمة :
    يا من يطيل بناءه متوقياً ***** ريب المنون وصرفه لاتحرج
    فالموت يفرغ كل قصر شامخ *** والموت يفتح كل باب مرتج
    ومن شعره في الوصف :
    خلع الربيع على الربى **** وربوعها خزاً وبزاً
    أوما ترى الأقطار قــــد **** أخذت من الأمطار عزاً
    ومن شعره في مدح السلطان محمود بن سبكتكين :
    أطلت شمس محمود **** على أنجم ساحان
    وأمسى آل بهرام **** عبيداً لابن خاقان
    إذا ماركب الفيل **** لحرب أو ميدان
    رأت عيناك سلطانا **** على منكب شيطان

    الخاتمة

    وتوفي بديع الزمان الهمذاني في ( 11من جمادى الآخرة 398 ه = 23 فبراير 1008 م ) عن عمر بلغ أربعين عاماً ، وتذكر الروايات أنه مات بالسكتة ، وعجل بدفنه فأفاق في قبره وسمع صوتُُُ بالليل ، فنبش عنه فوجدوه قابضاً على لحيته .
    ولكن ابن خلكان يذكر أنه مات مسموماً دون أن يشير إلى من دس له السم ، أو أن له أعداء

    المصادر


    1-انظر : ضيف ، الدكتور شوقي ،العصر الإسلامي، تاريخ الأدب العربي ص223

    2-الأبشيهي ، شهاب الدين بن أحمد ، المستطرف في كل فن مستظرف ،اعتنى به محمد خير طعمه الحلبي ، الطبعة الثانية 1444هـــ 1999 م ، بيروت ، لبنان ،دار المعارف .
    3- ضيف، الدكتور شوقي ، العصر الإسلامي ، تاريخ الأدب العربي ، الطبعة السابعة ، مصر ، دار المعارف ، العصر الجاهلي .
    4- تاريخ الأدب العربي،الطبعة الحادية والعشرون ، مصر ،دار المعارف ، العصر العباسي .
    www.uaes.ae
    حذف التوقيع من قِبل الإدارة لمخالفته

  2. #2
    طالب/مشرف منبر مدرسة أبناء الوافدين (فصول مجلس الآباء) (العين) الصورة الرمزية عبدالرحمن محمد الصباغ
    تاريخ التسجيل
    8 / 10 / 2007
    الدولة
    alain
    المشاركات
    66
    Post Thanks / Like
    like
    0
    liked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    7
    أرجو أن ينال إعجابكم
    حذف التوقيع من قِبل الإدارة لمخالفته

  3. #3
    .: عضو في شبكة مدارس الإمارت :.
    تاريخ التسجيل
    25 / 3 / 2008
    المشاركات
    2
    Post Thanks / Like
    like
    0
    liked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    0
    بالفعل فادي

    تسلم ع التقرير الرائع

    ولاهنت

  4. #4
    مراقب أول
    تاريخ التسجيل
    3 / 4 / 2008
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    11,099
    Post Thanks / Like
    like
    13
    liked 34 Times in 15 Posts
    معدل تقييم المستوى
    218
    تقرير مثير والرجل يستحق أن يكتب عنه شكرا لك وبارك الله فيك .

  5. #5
    .: عضو في شبكة مدارس الإمارت :.
    تاريخ التسجيل
    30 / 3 / 2010
    المشاركات
    7
    Post Thanks / Like
    like
    0
    liked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: تقرير عن بديع الزمان الهمذاني

    مشكور بارك الله فيك ما قصرت

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تقرير العربي عن شخصية عمر ابو ريشة
    بواسطة البنوته في المنتدى المرحلة الثانوية
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 05-03-2011, 12:02 PM
  2. مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 28-11-2010, 01:09 PM
  3. بلييييييييز بددي تقرير للتربيةالوطنية
    بواسطة امونة المزيونة** في المنتدى الصف التاسع
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-11-2010, 05:47 PM
  4. تقرير منهج الرياضيات يكشف الأسباب الحقيقية لأزمة الامتحان
    بواسطة بدور الشـحي في المنتدى أخبار الإمارات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-01-2008, 04:32 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
هذا الموقع بدعم من مؤسسة سوا فور
Designed By: Sawa4.com.eg | تصميم سوا فور لخدمات الويب المتكاملة
Designed By: Sawa4.com.eg | تصميم سوا فور لخدمات الويب المتكاملة